حوار بين الأوقاف والأرصاد.. “صلاة القوالب”

بانوراما اليوم / عين على الفيسبوك

نقل أحد النشطاء حوارا هاتفيا دار بين الأوقاف ومصلحة الأرصاد داء فيه:

الأوقاف: هل أنتم متأكدون من هطول الأمطار يوم السبت والأحد؟..

مصلحة الأرصاد : ستكون الأمطار إن شاء الله.

الأوقاف: نريد تأكيداً وليس تخمينا مقروناً بمشيئة الله !!!!

مصلحة الأرصاد: الكتل الهوائية المتكونة في عمق المحيط الأطلسي في طريقها نحو المغرب وستمطر نهاية الأسبوع!!

الأوقاف : وليس الجمعة؟؟؟!!!

مصلحة الأرصاد: يستحيل ان تصل قبل الجمعة!!

الأوقاف: كم ستغطي من مساحة المملكة وما كميتها؟؟؟

مصلحة الأرصاد: اكثر من ثلث مساحة البلاد وستستمر في الهطول حتى ستعري البنية التحتية الهشة للبلاد!!

الأوقاف: لا يهمنا وقعها على البنية بقدر ما يهمنا الإيقاع بالمواطنين وجعلهم اكثر تشبثاً بهذا النظام الذي نريد أن يعتقد المواطن أن السماء تمطر ببركاته!!

مصلحة الأرصاد: هل الأمر يتعلق بصلاة الاستسقاء مرة أخرى؟؟

الأوقاف: أنتم من يقرر والملك يعلن ونحن نؤكد والمواطن ينفذ ويصدق ويهلل.

مصلحة الأرصاد: والذين لم تنطلي عليهم الحيلة؟؟!

الأوقاف: هم قلة قليلة في هذا الوطن ولن يُسمع ضجيجهم أمام تسبيح وتهليل الأغلبية التي ستصدق المقلب!!!

مصلحة الأرصاد : ومتى سينتهي التمثيل؟؟!!

الأوقاف: عندما يستيقظ الشعب ويرفض الوساطة بين العبد وربه، ويعلن الحرب على الكهنوت وينهي إمارة المؤمنين ويقفل أبواب الوزارة التي تستغل الدين في السياسة ويحول ميزانيتها الضخمة إلى قطاع التعليم!!

مصلحة الأرصاد: ومتى يكون ذالك!!

الأوقاف: مازال الأمر بعيد المنال ما دام الجهل قائما، وما دمنا نستطيع التحكم في قطيع معظم خرفانه من النوع الوديع..

سنأمرهم بصلاة الاستسقاء ولا نشك في أنهم سيلبون النداء بكثافة..

**

أحد النشطاء علق على الأمر بالقول: وسقط القناع عن القناع..

لقد انتهت المسرحية..

اخلع قناعك يا صاحبي..

وادخل كواليسك المظلمة..

وشيع مكرك إلى مثواه الأخير..

**

ناشط آخر قال: ستسقط الأمطار قريبا ، هذا ما توحي به الدعوة إلى عسكرة المساجد الجمعة، إلا إذا قامت السحب بمناورة كبيرة ضد النظام..

كن اول من يعلق

اترك جوابا

لن ننشر عنونك الالكتروني


*